كشف الأستاذ الدكتور أحمد سعيد سلمان مدير الجامعة رئيس اللجنة العليا للمؤتمر خلال  مخاطبته الجلسة الختامية للمؤتمر العلمي العالمي الخامس حول الوقف الإسلامي التحديات واستشراف المستقبل الذي انعقد بقاعة المؤتمرات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي كشف  بأن فكرة هذا المؤتمر جاءت بطلب من الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية مطالبًا وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي ووزير الإرشاد والأوقاف بضرورة تنفيذ خطوات عملية لتكوين لجان علمية لمخرجات المؤتمر لافتاً إلى أن الجامعة لديها اثنان وثلاثون وقفًا منتجًا وأخرى يتم إعداد دراسات جدوى لها على المستوى الإقليمي مبينًا أن برج القرآن الكريم لحلقات القرآن للطالبات يعتبر آخر وقف للجامعة تم افتتاحه والذي يستوعب 1500 طالبة ويوفر خدمات لعدد 6000 طالبة  . متقدماً بالشكر للعلماء والباحثين لجهودهم الكبيرة في هذا المؤتمر وأضاف أن مثل هذه المؤتمرات البحثية تنتج المعرفة وهؤلاء العلماء يحولون هذه المعرفة إلى قوة اقتصادية إنتاجية تنهض بالمجتمعات الإسلامية مشيرًا إلى أن مجمل الأوراق العلمية التي قدمت في المؤتمر وقفت على الوضع الراهن وما فيه من تحديات ثم وضعت التوصيات مستشرفة المستقبل بما يعالج هذه التحديات ويرضي الواقف الذي أوقف لأشياء محددة وقال إن توصيات المؤتمر تحتاج إلى فرق عمل ولجان متخصصة في مجال التشريع والنظم الإدارية والاقتصاد بجانب الاستثمار .