في ظل الثورة العلمية والتقنية التي يشهدها العالم منذ العقود الأخيرة وحتى يومنا هذا في علم الحاسوب حتى أصبح بشكل أو آخر العلم الذي تصنف الدول في تقدمها على أساس مالديها من خبرات وكفاءات فيه كان من الواجب على جامعة القران الكريم والعلوم الاسلامية مواكبة هذا التطور وهذه الثورة , وهوه ما سعت إليه مؤخراً. أدى ذلك إلى التوسع في علم الحاسوب والعلوم الرقمية وتشعبها حتى لم يعد هناك تخصص شامل وعام في الكمبيوتر بل اندرج تحت هذا العلم أكثر من مجال و تخصص وذلك في سبيل الوصول إلى مستويات متقدمة في تلك التخصصات مما يعود بشكل إيجابي على علم الحاسوب بصورة عامة , ومن هذه التخصصات : علوم الحاسوب, هندسة البرمجيات, نظم المعلومات، تقانة المعلومات .. إلخ

بناءً على قرار الأخ أ.د. مدير جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية رقم(82) لسنة 2 11م بتاريخ 3 محرم 1433هـ الموافق له 28 نوفمبر 2 11م والخاص بإعداد دراسة ووضع تصور لإنشاء كلية علوم الحاسوب وتقانة المعلومات والذي ينص على تشكيل لجنة لوضع التصور قامت اللجنة بعقد عدة اجتماعات تم من خلالها الآتي:

أولاً:  مناقشة المهام الموكلة للجنة ووضع خطة لإنجاز المهام حيث اعتمدت فيها على التكليفات لأعضاء اللجنة ومناقشة تلك التكليفات من خلال الاجتماعات التي عقدتها اللجنة.

ثانياً:  تم تقسيم الأعضاء إلى أربع لجان فرعية بناء على التداول والنقاش حول عدد البرامج(الأقسام العلمية) المقترحة بالكلية، حيث خلص النقاش بالاتفاق على ثلاثة برامج(أقسام علمية)، واللجان هي:

1/ لجنة إعداد تصور البنية التحتية لإنشاء الكلية.

2/ لجنة إعداد تصور برنامج علوم الحاسوب بالكلية.

3/ لجنة إعداد تصور برنامج نظم المعلومات بالكلية.

4/ لجنة إعداد تصور برنامج تقانة المعلومات بالكلية.

ثالثاً:  قامت اللجان الفرعية بوضع تصور يشمل مقترح الهيكل والخطة الدراسية ومفردات الخطة وفقاً لما ورد في الكلية الأنموذج الصادرة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالإضافة لتجارب بعض كليات علوم الحاسوب وتقانة المعلومات النظيرة داخل السودان وخارجه.

رابعاً:  اشتملت الخطط الدراسية للبرامج على عشرة فصول دراسية تؤهل الطالب للحصول على بكالوريوس الشرف في التخصص المعني.

خامساً: التصور المرفق في صورته النهائية خضع للنقاش والتصويب والتعديل من قبل أعضاء اللجنة.