أصبح الإعلام فى زماننا هذا سلاحاً فعالاً وخطيراً يعتمد عليه فى كل أرجاء الدنيا في السلم والحرب و تبرز أهميته أكثر كلما تقدمت وتطورت أساليب الحياة والحضارة والمدنية .وبمقدورالإعلام بما يملك من هذا السحر وقوة التأثير في الرآي العام  تزيين الباطل  وكل  شين ليُرى ويكون رائعاً جذاباً يأخذ بالألباب  ويستثير المشاعر نحوه ويحببها اليه ، كما أنه يمكن تشويه الحق به وعكس صورته  وتبغيضه وتنفير النفوس منه.

          والعلاقات العامة تعتبر – كما يقول أهلها  وعلماء الإتصال – هندسة الرضا أو هندسة البشرية  وبوابة العمل في كل مؤسسة .وهي من أهم إدارات الجامعة  ومن وظائفها  أن تهيئ الرآي العام لقبول  الجامعة  وتعريفها كمؤسسة أكاديمية لها رسالتها المتميزة  ودورها البناء في المجتمع بالداخل  والخارج ، والاهتمام بإلانسان  أياً كان بدءاً  من  منسوبي الجامعة  والحرص على  تنمية وعيه  وجعله مسلماً صالحاً رسالياً قرآنياً يشع علماً  ونوراً وهداية وصلاحاً ونفعاً أينما حل.

          وإدارة الإعلام والعلاقات العامة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية يتعاظم  دورها و تزداد أهميتها لأهمية ودور هذه الجامعة التي تحمل اسم كتاب الله الجليل العظيم كأول جامعة في أرجاء هذه المعمورة ، وتزداد شرفاً وتيهاً  لتخدم عبركافة منسوبيها  إدارة  وأساتذة وطلاباً  وخريجين  وعاملين القرآن وعلومه  وسنة الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه لتكون منارة سامقة وصرحاً إسلامياً شامخاً  وقوياً  تهدف إلى إرساء دعائم هذا الدين الحنيف  وتعاليمه السمحة  وحمل مشاعل الدعوة الإسلامية  وأنوار الهداية لكل مكان.  ونحن من باب  الأمانة العلمية  والمهنية  نقول بأن الإدارة بوضعها الحالي لا تؤدي دورها ورسالتها كما ينبغي  وتحقق الأهداف  والوظائف  التي يجب أن تقوم بها لأسباب  كثيرة أهمها النقص الكبير في الإمكانيات المادية والبشرية  التي ظللنا نطالب بتوفيرها  لها ووضعها الغريب في الهيكل الإداري للجامعة .

       نشأت إدارة الإعلام والعلاقات العامة مع نشأة وتطور الجامعة في العام 1990م  كإدارة من إدارات الجامعة، و تطورت شيئاً فشيئاً حتى أصبحت إدارة لها مهام وأهداف و وظائف تقوم بها وتضم الإدارة قسم الإعلام والنشر وقسم العلاقات العامة وتعمل الإدارة على تكملة هيكلها الإداري المتعارف عليه بتكملة بقية الأقسام الإدارية  والفنية، ويلازم ذلك تأهيل الكادرالعامل بها. تضع إدارة الجامعة الإعلام والعلاقات العامة في هيكل مؤسسات التعليم العالي، ضمن الإدارات المساعد ة وتتبع لمدير الجامعة مباشرة، ويتطلب الأمر بجامعة القرآن إصدار قرار بإنشاء ضمن هيكل الجامعة لتقوم بإختصاصتها.

       ويجب علي إدارة الجامعة ترفيع مدير الإدارة بمبدأ (الرضا الوظيفي) للمشاركة في إجتماعات القيادات العليا بالجامعة (مجلس الأمناء والجامعة) كمستشار إعلامي، أسوة بالجامعات الأخري – جامعة أم درمان الإسلامية يشارك في إجتماعاتها مدير الإدارة مرفعاً الى درجة استاذ مساعد، جامعة الخرطوم رفعت مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة إلى درجة أستاذ مساعد.

تقوم الإدارة بمهام  تقع على عاتقها وهي :-

- تجميع أخبار أنشطة الجامعة المختلفة وتقارير مشاركات الأساتذة فى المؤتمرات الشهرية ونشرها شهرياً بصحيفة الحرة وسونا و بقية الصحف اليومية الى جانب صحيفة الجامعة (نورالمثاني).

- المشاركة في بعض مناسبات  العاملين  فى وسائل الإعلام لتمتين الصلة  والعلاقة بهم.

- توثيق أنشطة الجامعة  المختلفة التي تقوم بها  في جميع  المناشط الإدارية والثقافية والعلمية.

- مشاركة العاملين بالجامعة فى المناسبات الإجتماعية.

- تقوم الإدارة  بالرصد الصحفي لأخبار الجامعة والتعليم العالي وتقوم بأعمال المراسم وتوزيع المفكرة السنوية والصحف اليومية  وصحيفة الجامعة (نورالمثاني).

- إستخراج (جوزات- جنسيات- تأشيرات ) ومتابعة إحتياجات العاملين وأسرهم في كافة المرافق وسفر منسوبي الجامعة إلى الحج والمؤتمرات والمناشط المختلفة خارج البلاد وداخلها.

- تُبرز دور الجامعة كمؤسسة علمية تعني برفع لواء الدعوة للإسلام و تأثيرها الفكري على كافة قطاعات المجتمع ومؤسساته من خلال برامجها العلمية .

- توطد صلات الجامعة بالمؤسسات العلمية ومراكز البحوث في الداخل والخارج بتبادل المعلومات والزيارات .

- تمد وسائل الإعلام المختلفة بأخبار الجامعة .

- تسهم في تحسين بيئة العمل  وتنمية روابط الزمالة بين العاملين وغرس روح الإنتماء للجامعة.